"إن على كل المسؤولين تشجيع العمل الجماعي والكشف عن الطاقات الخلاقة عند الشباب وتوجيهه بما يفيد المجتمع."

من أقوال القائد زايد بن سلطان آل نهيان

 

حرص الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله على بناء الإنسان بصورة موازية لبناء الوطن، ليكون هذا هو الإنجاز الأهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك انطلاقا من قناعته أن الإنسان هو محور كل تقدم حقيقي، وأن الإنسان المتعلم هوالدعامة الأساسية التي تعتمد عليها دولة الاتحاد، كما يؤكد ذلك بقوله: "إننا أيقنا من البداية أن الإنسان هو أساس كل عمليةحضارية وهو محور كل تقدم حقيقي".

وحين انشات وزارة التربية والتعليم جائزة القائد المؤسس فإن ذلك يأتي ضمن المبادرات التي تسعى من خلالها الوزارة إلى ترسيخ فكر ورؤية زايد القائد المؤسس لدى جميع منتسبيها من طلبة وهيئات تعليمية وإدارية وجميع القائمين على العملية التعليمية ليكون ذلك سلوكا ومنهاجا للعمل الجاد المحقق للأهداف المنشودة في ا لأجندة الوطنية لدولة ا لإمارات العربية المتحدة.

وتحقيقا لهذه المبادرة فقد حددت جائزة القائد المؤسس نطاقها لفئات عدة منها القطاع المتميز – المدرسة المتميزة – أفضل مشروع ابتكاري والتكريم الخاص، ورصدت لذلك أوسمة التميز على مستوى الوزارة والميدان التعليمي تعزيزا لثقافة الابداع والابتكار للفئات المستهدفة مما يساهم في تنفيذ كافة ا لأفكار ا لإبداعية لممارسات فعلية تعمل ضمن بيئة عمل تحفيزية جاذبة.

وإننا إذ نتطلع من رصد هذه الجائزة للميدان التعليمي التربوي خاصة ومنتسبي الوزارة عامة الى إبراز الكفاءات الوطنية القائدة بسمات التمكين التنافس ي والتي ستتمكن من تحقيق خطة الوزارة الاستراتيجية التي تنبثق من الرؤية الوطنية للدولة والارتقاء بجودة ا لأداء لدى جميع العاملين بالقطاع التعليمي بشقيه العام والجامعي وصولا لجودة المنظومة التعليمية.